الرئيسية التسجيل مكتبي  



العودة   شبكة عمانوئيل > المنتديات المسيحيه > قسم الرد على الشبهات الوهميه حول العقيده المسيحيه

قسم الرد على الشبهات الوهميه حول العقيده المسيحيه مستعدين دائما لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف


من هو لوقا

قسم الرد على الشبهات الوهميه حول العقيده المسيحيه


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 07-24-2012, 05:58 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي من هو لوقا



سلام لكم
كم سعدت كثيرا بوجود مثل هذا القسم هنا بالمنتدى
سوالى باختصار

من هو لوقا








ساعدنا بنشر الموضوع وانشرة على صفحتك بالفيس بوك

آخر تعديل Madeleine يوم 09-08-2012 في 11:31 PM.
  رد مع اقتباس

قديم 07-25-2012, 11:04 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



هل من مجيييب






آخر تعديل Madeleine يوم 09-08-2012 في 11:30 PM.
  رد مع اقتباس

قديم 07-25-2012, 01:26 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
David's Heart

مراقب عــام

 
الصورة الرمزية David's Heart
 






David's Heart غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



سلام المسيح لكى
القديس لوقا الطبيب الأنجيلى
يُذكر القديس لوقا فى رسائل القديس بولس الرسول بالطبيب الحبيب "يسلم عليكم لوقا الطبيب الحبيب" ، والعامل معه "مرقس وارسترخس وديماس ولوقا العاملون معى" . كما يذكره كالصديق الوفى الذى ظل معه وحده بعد أن تركه الآخرين "لوقا وحده معى" . ويتكلم القديس لوقا عن نفسه فى بداية الإنجيل وبداية سعر الأعمال كالكاتب لكليهما بضمير "أنا" "رأيت أنا أيضًا" "الكلام الأول أنشأته ياثاوفيلس…" . ثم يتكلم عن نفسه بعد ذلك فى سفر الأعمال بضمير المتكلم الجمع "نحن"، "نا" عندما نقابله للمرة الأولى كرفيق للقديس بولس من تراوس بعد أن ظهرت لبولس "رؤيا فى الليل رجل مكدونى قائم بطلب إليه ويقول أعبر إلى مكدونية وأعنا. فلما رأى الرؤيا للوقت طلبنا أن نخرج إلى مكدونية متحققين إن الرب قد دعانا لنبشرهم" ويستمر بعد ذلك فى استخدام ضمير المتكلم الجمع "فأقلعنا… وتوجهنا.. فأقمنا… خرجنا… فجلسنا وكنا نكلم… وبينما كنا ذاهبين… أستقبلنا… بولس وإيانا" . وقد أصطحب القديس بولس إلى فيلبى. ويبدو أنه ظل هناك بعد رحيل القديس بولس وسيلا إلى كورنثوس (سنه 51م) لرعاية الكنيسة الناشئة، حيث يستبدل فجأة ضمير المتكلم "نحن" إلى "هم" . وبعد سبع سنوات أخرى (سنه 58م) ينضم للقديس بولس ثانيه عندما مر بفيلبى فى رحلته الأخيرة إلى أورشليم وتوقف لمده أسبوع فى تراوس . فمن تلك اللحظة يعاود القديس لوقا استخدام الضمير "نحن" و "وأما نحن فسافرنا… ووافيناهم… صرفنا" ، "وأما نحن فسبقنا إلى السفينة وأقلعنا… إلخ" .

ويستمر فى استخدام ضمير المتكلم الجمع هكذا حتى وصول القديس بولس ومن معه إلى روما وإقامته وحده مع حارسه" ولما أتينا إلى رومية … وأما بولس فأذن له أن يقيم وحده مع العسكرى الذى كان يحرسه (171)". وكان مع القديس بولس أو كان قريبًا منه فى رحلته إلى روما التى وصفها وصفًا دقيقًا وكان معه مدة سنتين فى قيصرية وظل معه إلى نهاية سجنه الأول فى روما (سنة 63م). وكانت أخر إشارة لوجوده مع القديس بولس هى عندما تحدث عن استشهاده "لوقا وحده معى

ربنا يباركك ويرشدك الى طريق الخلاص







التوقيع

http://www.ohiok.com/img/babyj3nb/getmyspacequotes/moocomments/religious/jesus-said-to-him.jpg

  رد مع اقتباس

قديم 07-25-2012, 06:21 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



لم اجد فى رد حضرتك من هو لوقا
فلو سالت مثلا من هو ديفيد يكون الرد هو فلان وعاش ف كذا وعمل كذا

لكن لا يكون الرد ابدا هو يدخل منتديات المسيح حياتى ويرد على باحثة وذكره الناس انو عمل كذا وكذا
برجاء رد يحترم عقل القارئ وباقى الاعضاء






آخر تعديل Madeleine يوم 09-08-2012 في 11:31 PM.
  رد مع اقتباس

قديم 07-25-2012, 06:44 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



بليز مش عايزة روابط
عايزة كلام هنا
وعايزة حد واحد بس هو اللى يرد عليا مش اكتر من كدة







  رد مع اقتباس

قديم 07-25-2012, 09:29 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
David's Heart

مراقب عــام

 
الصورة الرمزية David's Heart
 






David's Heart غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



شكرا للسؤال يا باحثة:
لكى الأجابة :
كان القديس لوقا طبيبًا (كو 4: 14) كان قبل إيمانه بالمسيح يمارس مهنة الطب، هكذا يذكره بولس إلى أهل كولوسي "لوقا الطبيب" (كو 4: 14). لذا لا تعجب إن رأيناه في إنجيله يظهر الرب يسوع كطبيب للبشرية ومخلّص العالم. وكان رسامًا، جاء في التقليد أنه رسم أيقونة السيدة العذراء.

قيل أنه عاش بتولًا، وتذكر بعض التقاليد القديمة أنه استشهد في سن الرابعة والثمانين، وأنه مات مصلوبًا على شجرة زيتون في أيلوي Eloea ببلاد اليونان. وأن الإمبراطور قسطنطينوس الثاني قد نقل رفاته إلي القسطنطينية عام 357 مع رفات اندراوس الرسول - نقلت من بترا Petrae في أخائية إلى كنيسة الرسل في القسطنطينية، وفي عام 1177 م نقلت إلى Padau بإيطاليا.
ربنا يباركك ويرشدك الى طريق الخلاص







التوقيع

http://www.ohiok.com/img/babyj3nb/getmyspacequotes/moocomments/religious/jesus-said-to-him.jpg

  رد مع اقتباس

قديم 07-27-2012, 08:41 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
David's Heart

مراقب عــام

 
الصورة الرمزية David's Heart
 






David's Heart غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



معلومات اكثر عن القديس لوقا الأنجيلي

القديس لوقا هو أحد التلميذين اللذين إلتقيا بالرب يسوع بعد قيامته من بين الأموات وهما في طريقهما إلى القرية التي تسمى عمواس، وقد تناول الطعام معهما وتحدث إليهما في أقوال الكتب المقدسة التي أشارت إليه وأنبأت عنه.
وقيل في إهتدائه إلى المسيح أنه سمع بأنباء ظهوره في بلاد فلسطين وبأنه يشفي جميع الأمراض بغير دواء أو عقار، فظن في بادئ الأمر أن ذلك وهم وخداع، فقصد إلى حيث المسيح ليتحقق الخبر بنفسه، فرأى السيد المسيح وآمن به وتتلمذ عليه وصار واحدًا من السبعين تلميذ ًا.
كان القديس لوقا من أصل أممي وثني، وقال أوسابيوس القيصري أنه كان من مدينة أنطاكية سورية وكذلك قال القديس إيرونيموس.
وأيًا كان القول فهو من أصل يوناني لا يهودي، ويشهد اسمه اليوناني عن أصله، فهو باليونانية لوكاس وهو الأسم المختصر للأسم الكامل لوكانوس، فقد وُجد بهذه الصورة الأخيرة في عنوان الإنجيل الثالث في النصوص اللاتينية القديمة، وعلى توابيت من القرن الخامس في آرليس.
وبعد صعود السيد المسيح له المجد، لازم لوقا القديس بولس الرسول وصار مرافقًا له في أسفاره ورحلاته كما يتضح من سفر أعمال الرسل، فقد صاحبه في رحلته الثانية من ترواس إلى ساموثراكي ونيابوليس، ثم إلى فيلبي في مقاطعة مكدونية وهي كولونية ( أع 16 : 10 - 17 ). ثم لازمه في فيلبي، ولكن بعد خروج القديس بولس الرسول من فيلبي بقى فيها القديس لوقا يبشر ويعلم نحو سبع سنين، بدليل أنه في الأصحاح السادس عشر من سفر أعمال الرسل كان القديس لوقا وهو كاتب هذا السفر يتكلم بصيغة الغائب إلى أن عاد القديس بولس إلى فيلبي، ومن ثم رافقه القديس لوقا في رحلته الثالثة إلى أسوس وميتيليني وساموس وميليتس ( أع 20 : 5 - 16 ) وكوس ورودس وباترا وصور وبتولمايس وقيصرية وأورشليم ( أع 21 : 1 - 15 ، 17 ، 18 )، ثم ذهب معه أيضًا إلى روما ( أع 27 : 1 ، 28 : 16 )، وبقى معه كل المدة التي كان فيها القديس بولس مسجونًا سجنه الأول ( كو 4 : 14 ، 2 تيمو 4 : 11 ).
ولقد ذكره القديس بولس الرسول في عدة مواضع من رسائله فوصفه مرة بأنه (الأخ) ( 2 كو 8 : 18 ، 19 - 2 كو 12 : 18 ) ووصفه مرة أخرى في إحدى رسائله بأنه لوقا الطبيب الحبيب ( كو 4 : 14 )، ووصفه كذلك بأنه الرفيق الوحيد وذلك في رسالته الثانية إلى تيموثاوس حيث قال "لوقا وحده معي" ( 2 تيمو 4 : 11 ) وقال عنه في رسالته إلى فليمون بأنه وآخرون العاملون معه (فليمون 14).
وقد أشتهر القديس لوقا الإنجيلي بأنه كان طبيبًا، وقيل عنه أنه قبل تلمذته للمسيح كان تلميذًا لأكبر علماء الطب في زمانه، ومن المعروف أنه لم يكن يُسمح لأحد أن يمارس مهنة الطب في عهد الرومان قبل أن يجتاز إمتحانات على جانب كبير من الصعوبة والدقة، وبعد أن صار رسولاً وتلميذًا للمسيح ورفيقًا للقديس بولس الرسول في خدمته وأسفاره لم يحرمه الرسول بولس من لقبه كطبيب فقد ذكره صراحةً في رسالته إلى كولوسي بأنه (لوقا الطبيب الحبيب) (كو 4 : 14)، بل أننا نرى أنه لابد أن يكون القديس لوقا الطبيب وراء النصائح الطبية التي أوردها الرسول بولس في بعض رسائله، ومنها قوله إلى القديس تيموثاوس "لا تكن فيما بعد شرَّاب ماء، بل اشرب قليلاً من الخمر من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة" (1 تيمو 5 : 23) وقوله بأن الرياضة البدنية نافعة لقليل (1 تيمو 4 : 8). وكان هو الطبيب الخاص للقديس بولس الرسول صاحب الأمراض الكثيرة.
ولم يكن القديس لوقا طبيبًا فقط بل كان مصورًا أيضًا كما يقول كثير من المؤرخين المسيحيين ومنهم نيكوفورس. ولذلك كان يُصور عادةً وإلى جانبه الثور من جهة وأدوات التصوير من جهة أخرى، ولقد ذكر تاودروس القارئ في الفصل الأول من الجزء الأول من كتابه في تاريخ الكنيسة أن الملكة أفدوكية أُرسلت من أورشليم نحو سنة 400 م إلى بولخيريا في القسطنطينية صورة للقديسة العذراء مريم من عمل القديس لوقا.
والقديس لوقا هو بعينه كاتب سفر أعمال الرسل وقد كتبه بعد الإنجيل ووجهه إلى "العزيز ثاؤفيلس" الذي كتب إليه الإنجيل.
وقد رافق لوقا الإنجيلي القديس بولس في أسفاره ورحلاته إلى أن إستشهد الرسولان بطرس وبولس في رومية في عهد الإمبراطور نيرون في سنة 67 م، وبعد إستشهادهما ظل القديس لوقا يبشر في نواحي رومية.
ويقول بعض آباء الكنيسة أنه بشر في دلماتية وغالية وإيتالية ومكدونية, فأبلغوا أمره إلى نيرون إمبراطور الرومان ووصفوه بأنه ساحر فإستدعاه نيرون وعندما بلغه أمر الإمبراطور سلم ما عنده من الكتب إلى رجل صياد وقال له(إحتفظ بهذه الكتب فإنها تنفعك وتهديك إلى طريق الله) فلما مّثُل أمام الإمبراطور قال له هذا غاضبًا (إلى متى تضل الناس بسحرك؟) أجاب القديس لوقا (إني لست بساحر لكني رسول سيدي يسوع المسيح إبن الله الحي) وعندئذٍ أمر نيرون بأن يقطعوا ساعده الأيمن قائلاً (اقطعوا هذه اليد التي كان يكتب بها) فلما قطعوا يده قال القديس وهو صابر (نحن لا نكره موت هذا العالم، ولكن لكي تعلم أيها الملك قوة سيدي يسوع المسيح) ثم تناول يده وألصقها في مكانها فإلتصقت، ثم فصلها فإنفصلت فتعجب الحاضرون وآمن وزير الملك وزوجته وجمع كثير فأمر الملك فقطعوا رؤوسهم جميعًا.
وأما القديس لوقا فبعد أن قطعوا رأسه جعلوا جسده في كيس من شعر ثم ألقوه في البحر وبتدبير من الله قذفت به الأمواج إلى جزيرة فوجده أحد المؤمنين فأخذه وكفنه بما يليق.
وتعيد له الكنيسة الأرثوذكسية في يوم 22 بابه من كل عام، وتعيد له الكنيسة الغربية في يوم 18 أكتوبر من كل عام .
ويروي التاريخ أن الإمبراطور قسطنطينوس الثاني أمر بنقل رفات القديس لوقا من طيبة في بيثينية إلى القسطنطينية حيث حُفظت في كنيسة الرسل التي بُنيت بعد ذلك مباشرة.
ومن التقليد نعلم أن القديس لوقا الإنجيلي عاش بتولاً وأنه عندما اُستشهد كان ابن 84 عامًا.
بركة صلواته فلتكن معنا أمين.







التوقيع

http://www.ohiok.com/img/babyj3nb/getmyspacequotes/moocomments/religious/jesus-said-to-him.jpg

  رد مع اقتباس

قديم 07-27-2012, 04:48 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة david's heart مشاهدة المشاركة
شكرا للسؤال يا باحثة:
لكى الأجابة :
كان القديس لوقا طبيبًا (كو 4: 14) كان قبل إيمانه بالمسيح يمارس مهنة الطب، هكذا يذكره بولس إلى أهل كولوسي "لوقا الطبيب" (كو 4: 14). لذا لا تعجب إن رأيناه في إنجيله يظهر الرب يسوع كطبيب للبشرية ومخلّص العالم. وكان رسامًا، جاء في التقليد أنه رسم أيقونة السيدة العذراء.

قيل أنه عاش بتولًا، وتذكر بعض التقاليد القديمة أنه استشهد في سن الرابعة والثمانين، وأنه مات مصلوبًا على شجرة زيتون في أيلوي eloea ببلاد اليونان. وأن الإمبراطور قسطنطينوس الثاني قد نقل رفاته إلي القسطنطينية عام 357 مع رفات اندراوس الرسول - نقلت من بترا petrae في أخائية إلى كنيسة الرسل في القسطنطينية، وفي عام 1177 م نقلت إلى padau بإيطاليا.
ربنا يباركك ويرشدك الى طريق الخلاص
اولا لا يوجد دليل على ان لوقا الذى تكلم عنه بولس هو نفسه لوقا كاتب الانجيل الثالث

وهكذا هو الحال دائماً ( قيل أنه ) و ( غالباً ) و ( لربما ) و ( قال البعض ) و ( يُظن أن ) دونما دليل معتبر بل هي مجرد بعض الظنون والأهواء لا أكثر .
انت تقول ( قيل أنه ) عاش بتولاً و استشهد و .. و ... وإلخ . دونما أن تسوق دليلاً على كلامه ولم نعرف من هو الذي قال وما دليله حتى تأتى قائلاً ( قيل أنه ) !!






  رد مع اقتباس

قديم 07-27-2012, 05:39 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
باحثة
Banned







باحثة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
والقديس لوقا هو بعينه كاتب سفر أعمال الرسل وقد كتبه بعد الإنجيل ووجهه إلى "العزيز ثاؤفيلس" الذي كتب إليه الإنجيل.
كما ذكرت لا يوجد دليل ان لوقا هو كاتب اعمال الرسل

ثانيا من ثاوقليس؟؟

1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.
=======
1اَلْكَلاَمُ الأَوَّلُ أَنْشَأْتُهُ يَا ثَاوُفِيلُسُ عَنْ جَمِيعِ مَا ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَفْعَلُهُ وَيُعَلِّمُ بِهِ 2إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي ارْتَفَعَ فِيهِ بَعْدَ مَا أَوْصَى بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الرُّسُلَ الَّذِينَ اخْتَارَهُمْ
وهذا ما وجدته عن ثاوفليس فى
قاموس كتابك "المقدس

اسم يوناني معناه ((محبوب من الله)) او ((صديق الله)) وهو الشخص الذي وجّه اليه لوقا انجيله وسفر الاعمال (لو 1 : 3 واع 1 : 1). والصفة المطلقة على ثاوفيلس هي ((العزيز)) انما تشير إلى شخص معين بالذات. وليست للمسيحيين عامة كما ظن بعضهم، ولعله كان رومانياً وصاحب منصب كبير تتطلب مخاطبته بهذا التعبير الذي لم يتبعه المسيحيون عادة مع بعضهم البعض. ونلاحظ ان اللقب ((العزيز)) لم يرد في ديباجة سفر الاعمال، ولذلك يعتقد بعضهم انه اعتنق المسيحية فيما بين كتابة الانجيل، وكتابة سفر الاعمال.
ويعتقد آخرون انه كان محامياً تدخّل للدفاع عن بولس في روما. وان لوقا ارسل اليه هذين السفرين ليكسبه اولاً للمسيح كما ويعطيه مادة للدفاع. واعتقد بعضهم انه شيخ اشترك في ارسال رسالة من الكورنثيين إلى بولس. ولكن هذه النظريات كلها تفتقر إلى الدليل.








  رد مع اقتباس

قديم 07-27-2012, 09:04 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
David's Heart

مراقب عــام

 
الصورة الرمزية David's Heart
 






David's Heart غير متواجد حالياً

افتراضي رد: من هو لوقا



شكرا كثير جدا لمشاركاتك اختى باحبة

القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏والرسول ‏(1)‏



للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(الأنبا غريغوريوس أسقف عام البحث العلمي والدراسات اللاهوتية والمعاهد الدينية).






‏1-‏يقرر‏ ‏التقليد‏ ‏المسلم‏ ‏للكنيسة‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏هو‏ ‏أحد‏ ‏الاثنين‏ ‏والسبعين‏ ‏رسولا‏.‏ومما‏ ‏هو‏ ‏جدير‏ ‏بالذكر‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏هو‏ ‏الإنجيلي‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏أورد‏ ‏خبر‏ ‏تعيين‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏للاثنين‏ ‏والسبعين‏ ‏رسولا‏,‏وذلك‏ ‏في‏ ‏الفصل‏ ‏العاشر‏ ‏من‏ ‏بشارته‏.‏وقد‏ ‏شهد‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأن‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏الاثنين‏ ‏والسبعين‏.‏وممن‏ ‏قالوا‏ ‏بهذا‏ ‏العلامة‏ ‏أوريجينوس‏ ‏والقديس‏ ‏أبيفانيوس‏ ‏نحو‏(315-403)‏م‏ ‏في‏ ‏كتابه الرد‏ ‏علي‏ ‏الهرطقات والقديس‏ ‏إيرونيوس‏ ‏أو‏ ‏جيروم‏ ‏ثم‏ ‏غريغوريوس‏ ‏الكبير‏(590-604)‏م‏.‏كما‏ ‏شهد‏ ‏بذلك‏ ‏السنكسار‏ ‏تحت‏ ‏اليوم‏ ‏الثاني‏ ‏والعشرين‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏بابه‏ ‏القبطي‏,‏وتحت‏ ‏اليوم‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏هاتور‏.‏
‏2-‏والقديس‏ ‏لوقا‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏أحد‏ ‏التلميذين‏ ‏اللذين‏ ‏التقيا‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏بعد‏ ‏قيامته‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏الأموات‏ ‏وهما‏ ‏في‏ ‏طريقمها‏ ‏إلي‏ ‏القرية‏ ‏التي‏ ‏تسمي عمواس‏,‏وقد‏ ‏تناول‏ ‏الطعام‏ ‏معهما‏,‏وتحدث‏ ‏إليهما‏ ‏في‏ ‏أقوال‏ ‏الكتب‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏أشارت‏ ‏إليه‏ ‏وأنبأت‏ ‏عنه‏.‏
‏3-‏وقيل‏ ‏في‏ ‏سبب‏ ‏اهتدائه‏ ‏إلي‏ ‏المسيح‏ ‏إنه‏ ‏سمع‏ ‏بأنباء‏ ‏ظهوره‏ ‏في‏ ‏بلاد‏ ‏فلسطين‏,‏وأنه‏ ‏يشفي‏ ‏جميع‏ ‏الأمراض‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏دواء‏ ‏أو‏ ‏عقار‏,‏فظن‏ ‏في‏ ‏مبدأ‏ ‏الأمر‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏وهما‏ ‏وخداعا‏,‏فقصد‏ ‏إلي‏ ‏حيث‏ ‏المسيح‏,‏ليتحقق‏ ‏الخبر‏ ‏بنفسه‏,‏فرأي‏ ‏المسيح‏ ‏وآمن‏ ‏به‏,‏وتتلمذ‏ ‏عليه‏,‏وصار‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏الاثنين‏ ‏والسبعين‏ ‏رسولا‏.‏
‏4-‏كان‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏غير‏ ‏يهودي‏,‏أي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏الأصل‏ ‏وثنيا‏ ‏أمميا‏ ‏ويقول‏ ‏يعقوب‏ ‏الرهاوي‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏مدينة‏ ‏الإسكندرية‏.‏وقال‏ ‏أوسابيوس‏ ‏القيصري‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏مدينة‏ ‏أنطاكية‏ ‏سورية‏.‏وكذلك‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏إيرونيموس‏.‏وأيا‏ ‏كان‏ ‏القول‏ ‏فهو‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏يوناني‏ ‏لا‏ ‏يهودي‏,‏ويشهد‏ ‏اسمه‏ ‏اليوناني‏ ‏علي‏ ‏أصله‏,‏فهو‏ ‏باليونانية‏ ‏لوكاس‏ ‏وهو‏ ‏الاسم‏ ‏المختصر‏ ‏للاسم‏ ‏الكامل‏(‏لوكانوس‏)‏فقد‏ ‏وجد‏ ‏بهذه‏ ‏الصورة‏ ‏الأخيرة‏ ‏في‏ ‏عنوان‏ ‏الإنجيل‏ ‏الثالث‏ ‏في‏ ‏النصوص‏ ‏اللاتينية‏ ‏القديمة‏ ‏وعلي‏ ‏توابيت‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏ ‏في‏ ‏أرليس‏.‏
‏5-‏وبعد‏ ‏صعود‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏لازم‏ ‏لوقا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏وصار‏ ‏مرافقا‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏أسفاره‏ ‏ورحلاته‏ ‏كما‏ ‏يتضح‏ ‏من‏ ‏سفر‏ ‏أعمال‏ ‏الرسل‏,‏فقد‏ ‏صحبه‏ ‏في‏ ‏رحلته‏ ‏الثانية‏ ‏من‏ ‏ترواس‏ ‏إلي‏ ‏ساموشراكي‏ ‏ونيابوليس‏ ‏ثم‏ ‏إلي‏ ‏فيلبي‏ ‏في‏ ‏مقاطعة‏ ‏مكدونية‏ ‏وهي‏ ‏كولونية‏(‏أعمال‏16:10-17)‏ثم‏ ‏لازمه‏ ‏في‏ ‏فيلبي‏.‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏خروج‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏من‏ ‏فيلبي‏ ‏بقي‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏فيها‏ ‏يكرز‏ ‏ويعلم‏ ‏نحو‏ ‏سبع‏ ‏سنين‏ ‏بدليل‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏الأصحاح‏16‏كان‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏كاتب‏ ‏سفر‏ ‏الأعمال‏ ‏يتكلم‏ ‏بصيغة‏ ‏جمع‏ ‏المتكلمين‏,‏أما‏ ‏في‏ ‏الأصحاح‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏ ‏فصار‏ ‏بصيغة‏ ‏الغائب‏,‏إلي‏ ‏أن‏ ‏عاد‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏إلي‏ ‏فيلبي‏,‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏رافقه‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏في‏ ‏رحلته‏ ‏الثالثة‏ ‏إلي‏ ‏أسوس‏ ‏وميتيلييني‏ ‏وساموس‏ ‏وميليتس‏(‏أعمال‏20:5-16)‏وكوس‏ ‏ورودس‏ ‏وباترا‏ ‏وصور‏ ‏وبتولمايس‏ ‏وقيصرية‏ ‏وأورشليم‏(‏أعمال‏21:1-15, 17 , 18).‏ثم‏ ‏ذهب‏ ‏معه‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏روما‏(‏أعمال‏27:1) ,(28:16),‏وبقي‏ ‏معه‏ ‏كل‏ ‏المدة‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏مسجونا‏ ‏سجنه‏ ‏الأول‏(‏كولوسي‏4:14),(2‏تيموثيئوس‏4:11).‏
‏6-‏ولقد‏ ‏ذكره‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏عدة‏ ‏مواضع‏ ‏من‏ ‏رسائله‏ ‏فوصفه‏ ‏مرة‏ ‏بأنه الأخ‏ ‏الذي‏ ‏مدحه‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏الكنائس‏.‏وليس‏ ‏ذلك‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏منتخب‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏رفيقا‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏السفر‏(2.‏كورنثوس‏8:18, 19)‏ومرة‏ ‏أخري‏ ‏بأنه الأخ‏(2‏كورنثورس‏12:18).‏ويقول‏ ‏العلامة‏ ‏أوريجينوس‏ ‏إنالأخ هو‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏.‏ويؤيد‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏ملحق‏ ‏هذه‏ ‏الرسالة‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏كورنثوس‏,‏وذلك‏ ‏في‏ ‏اليونانية‏ ‏ثم‏ ‏القبطية‏ ‏أنهكتبت‏ ‏في‏ ‏فيليبي‏ ‏التي‏ ‏لمقدونيا‏ ‏وأرسلت‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏تيطس‏ ‏ولوقا‏.‏
ووصفه‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏رسائله‏ ‏بأنهلوقا‏ ‏الطبيب‏ ‏الحبيب‏(‏كولوسي‏4:14).‏
ووصفه‏ ‏كذلك‏ ‏بأنه‏ ‏الرفيق‏ ‏الوحيد‏,‏وذلك‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏تيموثيئوس‏ ‏حيث‏ ‏قال‏:‏لوقا‏ ‏وحده‏ ‏معي‏(2‏تيموثيئوس‏4:11),‏وقال‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏إلي‏ ‏فيليمون‏ ‏بأنه‏ ‏وآخرون العاملون‏ ‏معه‏(‏فيليمون‏:24).‏
‏7-‏وقد‏ ‏اشتهر‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏بأنه‏ ‏كان‏ ‏طبيبا‏.‏وقيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏قبل‏ ‏تلمذته‏ ‏للمسيح‏,‏كان‏ ‏تلميذا‏ ‏لأكبر‏ ‏علماء‏ ‏الطب‏ ‏في‏ ‏زمانه‏.‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يسمح‏ ‏لأحد‏ ‏أن‏ ‏يمارس‏ ‏مهنة‏ ‏الطب‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الرومان‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يجتاز‏ ‏امتحانات‏ ‏علي‏ ‏جانب‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الصعوبة‏ ‏والدقة‏.‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏صار‏ ‏رسولا‏ ‏وتلميذا‏ ‏للمسيح‏ ‏ورفيقا‏ ‏للقديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏وأسفاره‏,‏لم‏ ‏يحرمه‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏ ‏من‏ ‏لقبه‏ ‏كطبيب‏ ‏فقد‏ ‏ذكره‏ ‏صراحة‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏إلي‏ ‏كولوسي‏ ‏بأنه لوقا‏ ‏الطبيب‏ ‏الحبيب‏(4:14)‏بل‏ ‏إننا‏ ‏نري‏ ‏أنه‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الطبيب‏ ‏وراء‏ ‏النصائح‏ ‏الطبية‏ ‏التي‏ ‏أوردها‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏رسائله‏,‏ومنها‏ ‏قوله‏ ‏إلي‏ ‏القديس‏ ‏تيموثيئوس‏ ‏الرسوللا‏ ‏تكن‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏شراب‏ ‏ماء‏,‏بل‏ ‏اشرب‏ ‏قليلا‏ ‏من‏ ‏الخمر‏,‏فمن‏ ‏أجل‏ ‏معدتك‏ ‏وأمراضك‏ ‏الكثيرة‏(1‏تيموثيئوس‏5:23),‏وقوله فإن‏ ‏الرياضة‏ ‏البدنية‏ ‏فيها‏ ‏بعض‏ ‏النفع‏(1‏تيموثيئوس‏4:8).

8- ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏طبيبا‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏مصورا‏ ‏أيضا‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏كثيرون‏ ‏من‏ ‏المؤرخين‏ ‏المسيحيين‏ ‏ومنهم‏ ‏نيكوفورس‏.‏ولذلك‏ ‏فإنه‏ ‏يصور‏ ‏عادة‏ ‏وإلي‏ ‏جانبه‏ ‏الثور‏ ‏من‏ ‏جهة‏,‏وأدوات‏ ‏التصوير‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أخري‏.‏ولقد‏ ‏ذكر‏ ‏تاودورس‏ ‏القارئ‏ ‏في‏ ‏الفصل‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏كتابه‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏أفدوكية‏ ‏الملكة‏ ‏أرسلت‏ ‏من‏ ‏أورشليم‏ ‏في‏ ‏نحو‏ ‏سنة‏ 400‏م‏ ‏إلي‏ ‏بولخيريا‏ ‏في‏ ‏القسطنطينية‏ ‏صورة‏ ‏للقديسة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏,‏من‏ ‏عمل‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏.(‏مجموعة‏ ‏الآباء‏ ‏اليونانيين‏ ‏لميني‏ MIGNE,‏المجلد‏ 86,‏الجزء‏ ‏الأول‏,‏عمود‏ 165) ‏ويقول‏ ‏توما‏ ‏الأكويني‏ ‏أيضا‏:‏ومن‏ ‏التقليد‏ ‏نعرف‏ ‏إن‏ ‏لوقا‏ ‏الطوباوي‏ ‏صور‏ ‏صورة‏ ‏المسيح‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏رومية‏ (‏المجموعة‏ ‏اللاهوتية‏ ‏الجزء‏ ‏الثالث‏,‏السؤال‏ 25,‏الباب‏ ‏الثالث‏,‏الجواب‏ ‏علي‏ ‏الاعتراض‏ ‏الرابع‏.‏وهي‏ ‏الصورة‏ ‏الموجودة‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏ SANTA MARIA MAGGIORE).‏وجاء‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏مشكاة‏ ‏الطلاب‏ ‏في‏ ‏حل‏ ‏مشكلات‏ ‏الكتاب‏ ‏للأنبا‏ ‏إيسيذوروس‏ ‏وقد‏ ‏صور‏ (‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏) ‏صور‏ ‏العذراء‏ ‏وبحضنها‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏.‏والمتواتر‏ ‏علي‏ ‏الألسن‏ ‏إنه‏ ‏توجد‏ ‏منها‏ ‏ثلاث‏ ‏صور‏,‏واحدة‏ ‏في‏ ‏القدس‏,‏والأخري‏ ‏في‏ ‏رومية‏,‏والثالثة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ (‏طبعة‏ ‏القاهرة‏ ‏سنة‏ 1929 ‏صفحة‏ 392).‏
‏9- ‏وبالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏مؤرخا‏ ‏دقيقا‏ ‏قد‏ ‏توخي‏ ‏الدقة‏ ‏التامة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏كتب‏,‏آخذا‏ ‏مصادره‏ ‏ممن‏ ‏وصفهم‏ ‏بأنهم‏ ‏رأوا‏ ‏بأعينهم‏ ‏وكانوا‏ ‏خداما‏ ‏للكلمة‏.‏ولا‏ ‏شك‏ ‏أنه‏ ‏يشير‏ ‏هنا‏ ‏إلي‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏,‏أولا‏ ‏وبالذات‏,‏يقول‏:‏إذ‏ ‏كان‏ ‏كثيرون‏ ‏قد‏ ‏أخذوا‏ ‏يدونون‏ ‏قصة‏ ‏تلك‏ ‏الأحداث‏ ‏التي‏ ‏جرت‏ ‏يقينا‏ ‏بيننا‏ ‏كما‏ ‏تسلمناها‏ ‏من‏ ‏أولئك‏ ‏الذين‏ ‏رأوا‏ ‏بأعينهم‏ ‏وكانوا‏ ‏خداما‏ ‏للكلمة‏ ‏رأيت‏ ‏أنا‏ ‏أيضا‏ ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏تتبعت‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏ ‏بتدقيق‏ ‏أن‏ ‏أكتبها‏ ‏لك‏ ‏بحسب‏ ‏ترتيبها‏ (1:3-1).‏
وتتضح‏ ‏دقة‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏في‏ ‏تأريخه‏ ‏للأحداث‏,‏وتحديد‏ ‏زمانها‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏التخصيص‏.‏
من‏ ‏ذلك‏ ‏قوله‏:‏
كان‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏هيرودس‏ ‏ملك‏ ‏اليهودية‏,‏كاهن‏ ‏اسمه‏ ‏زكريا‏,‏من‏ ‏فرقة‏ ‏أبيا‏,‏وكانت‏ ‏زوجته‏ ‏من‏ ‏بنات‏ ‏هارون‏ ‏اسمها‏ ‏أليصابات‏... (1:5).‏
وقولة‏:‏وفي‏ ‏تلك‏ ‏الأيام‏ ‏صدر‏ ‏مرسوم‏ ‏من‏ ‏أوغسطس‏ ‏قيصر‏ ‏بإجراء‏ ‏تسجيل‏ ‏لسكان‏ ‏العالم‏ ‏كله‏.‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏التسجيل‏ ‏الأول‏ ‏الذي‏ ‏جري‏ ‏حين‏ ‏كان‏ ‏كيرينيوس‏ ‏واليا‏ ‏علي‏ ‏سوريا‏ (2:2,1).‏
وقوله‏:‏وفي‏ ‏السنة‏ ‏الخامسة‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏حكم‏ ‏طيباريوس‏ ‏قيصر‏,‏حين‏ ‏كان‏ ‏بيلاطس‏ ‏البنطي‏ ‏واليا‏ ‏علي‏ ‏اليهودية‏,‏وهيرودس‏ ‏حاكما‏ ‏في‏ ‏الجليل‏,‏وفيلبس‏ ‏أخوه‏ ‏حاكما‏ ‏في‏ ‏أيطورية‏ ‏وأراضي‏ ‏تراغونيتس‏,‏وليسانيوس‏ ‏حاكما‏ ‏في‏ ‏أبيلينية‏,‏وكان‏ ‏حنان‏ ‏وقيافا‏ ‏رئيسين‏ ‏للكهنة‏,‏كانت‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏يوحنا‏ ‏بن‏ ‏زكريا‏ (3:2,1).‏
‏10- ‏والقديس‏ ‏لوقا‏ ‏هو‏ ‏بعينه‏ ‏كاتب‏ ‏سفر‏ ‏أعمال‏ ‏الرسل‏,‏وقد‏ ‏كتبه‏ ‏بعد‏ ‏الإنجيل‏,‏ووجهه‏ ‏إلي‏ ‏العزيز‏ ‏ثيئوفيلوس‏ ‏الذي‏ ‏كتب‏ ‏إليه‏ ‏إنجيله‏.‏يقول‏:‏الكلام‏ ‏الأول‏ ‏أنشأته‏ ‏يا‏ ‏ثيئوفيلوس‏ ‏عن‏ ‏جميع‏ ‏ما‏ ‏ابتدأ‏ ‏يسوع‏ ‏يفعله‏ ‏ويعلم‏ ‏به‏... (‏أعمال‏1:1).‏
والقديس‏ ‏لوقا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏بترجمة‏ ‏رسالة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏إلي‏ ‏العبرانيين‏ ‏من‏ ‏اللغة‏ ‏العبرانية‏ ‏إلي‏ ‏اليونانية‏,‏كما‏ ‏يشهد‏ ‏بذلك‏ ‏إكليمنضس‏ ‏الإسكندري‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏المجمل‏,‏وكما‏ ‏يؤيده‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏يوسابيوس‏ ‏القيصري‏ ‏المؤرخ‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏تاريخ‏ ‏الكنيسة‏,‏الجزء‏ 6 ‏فصل‏ 14:2,(‏والجزء‏ 3 ‏فصل‏ 38:2).‏
‏11- ‏وقد‏ ‏رافق‏ ‏قديسنا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏في‏ ‏أسفاره‏ ‏ورحلاته‏ ‏كما‏ ‏قلنا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏استشهد‏ ‏الرسولان‏ ‏بطرس‏ ‏وبولس‏ ‏في‏ ‏رومية‏ ‏علي‏ ‏عهد‏ ‏الإمبراطور‏ ‏ثيرون‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 67‏م‏ ‏وبعد‏ ‏استشهادهما‏ ‏ظل‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏يبشر‏ ‏في‏ ‏نواحي‏ ‏رومية‏.‏ويقول‏ ‏بعض‏ ‏رجال‏ ‏الكنيسة‏ ‏أنه‏ ‏بشر‏ ‏في‏ ‏دلماتية‏,‏وغالية‏ ‏وايتالية‏ ‏ومكدونية‏ ‏وأكائية‏ ‏ومصر‏,‏فأبلغوا‏ ‏أمره‏ ‏إلي‏ ‏نيرون‏ ‏ووصفوه‏ ‏له‏ ‏بأنه‏ ‏ساحر‏,‏فاستدعاه‏ ‏نيرون‏.‏وعندما‏ ‏بلغه‏ ‏أمر‏ ‏الملك‏ ‏سلم‏ ‏ما‏ ‏عنده‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏لرجل‏ ‏صياد‏ ‏وقال‏ ‏له‏:‏احتفظ‏ ‏بهذه‏ ‏الكتب‏,‏فإنها‏ ‏تنفعك‏ ‏وتهديك‏ ‏إلي‏ ‏طريق‏ ‏الله‏.‏فلما‏ ‏مثل‏ ‏أمام‏ ‏الإمبراطور‏,‏قال‏ ‏له‏ ‏غاضبا‏:‏إلي‏ ‏متي‏ ‏تضل‏ ‏الناس‏ ‏بسحرك؟‏,‏أجاب‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏:‏إني‏ ‏لست‏ ‏بساحر‏,‏لكني‏ ‏رسول‏ ‏سيدي‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏الحي‏.‏عندئذ‏ ‏أمر‏ ‏نيرون‏ ‏بأن‏ ‏يقطعوا‏ ‏ساعده‏ ‏الأيمن‏,‏قائلا‏:‏أقطعوا‏ ‏هذه‏ ‏اليد‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏يكتب‏ ‏بها‏.‏فلما‏ ‏قطعوا‏ ‏يده‏,‏قال‏ ‏القديس‏ ‏وهو‏ ‏صابر‏:‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نكره‏ ‏موت‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏,‏ولكن‏ ‏لكي‏ ‏تعلم‏ ‏أيها‏ ‏الملك‏ ‏قوة‏ ‏سيدي‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏...‏ثم‏ ‏تناول‏ ‏يده‏ ‏المقطوعة‏ ‏وألصقها‏ ‏في‏ ‏مكانها‏ ‏فالتصقت‏,‏ثم‏ ‏فصلها‏ ‏فانفصلت‏.‏فتعجب‏ ‏الحاضرون‏.‏وآمن‏ ‏وزير‏ ‏الملك‏ ‏وزوجته‏ ‏وجمع‏ ‏كثير‏,‏فأمر‏ ‏الملك‏ ‏فقطعوا‏ ‏رؤوسهم‏ ‏جميعا‏.‏وأما‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏فبعد‏ ‏أن‏ ‏قطعوا‏ ‏رأسه‏ ‏جعلوا‏ ‏جسده‏ ‏في‏ ‏كيس‏ ‏من‏ ‏شعر‏,‏ثم‏ ‏القوه‏ ‏في‏ ‏البحر‏,‏وبتدبير‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏قذفت‏ ‏به‏ ‏الأمواج‏ ‏إلي‏ ‏جزيرة‏,‏فوجده‏ ‏أحد‏ ‏المؤمنين‏,‏فأخذه‏ ‏وكفنه‏ ‏بما‏ ‏يليق‏ (8).‏
وتعيد‏ ‏له‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الثاني‏ ‏والعشرين‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏بابه‏ ‏القبطي‏ (‏يقابل‏1,‏أو‏2 ‏من‏ ‏نوفمبر‏),‏وتعيد‏ ‏له‏ ‏الكنيسة‏ ‏الغربية‏ ‏في‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏أكتوبر‏.‏
‏12- ‏ويروي‏ ‏التاريخ‏ ‏أن‏ ‏الإمبراطور‏ ‏قنسطنطيوس‏ ‏الثاني‏ Constantius ‏أمر‏ ‏بنقل‏ ‏رفات‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏من‏ ‏طيبة‏ Thebes ‏في‏ ‏بيتيه‏ Boeotia ‏إلي‏ ‏القسطنطينية‏ ‏حيث‏ ‏حفظت‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏الرسل‏ ‏التي‏ ‏بنيت‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏مباشرة‏ (9).‏
ومن‏ ‏التقليد‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏عاش‏ ‏بتولا‏,‏وأنه‏ ‏عندما‏ ‏استشهد‏ ‏كان‏ ‏ابن‏ 84 ‏سنة‏.‏وتحتفل‏ ‏الكنيسة‏ ‏بذكري‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏ ‏الرسول‏ ‏والإنجيلي‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الثاني‏ ‏والعشرين‏ ‏من‏ ‏شهر‏ ‏بابة‏ ‏القبطي‏.‏




تنبيه هام:
لكى ان تعلمى ان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تثق فى معرفة
الأنبا غريغوريوس أسقف عام البحث العلمي
والدراسات اللاهوتية والمعاهد الدينية.


ربنا يباركك ويرشدك الى طريق الخلاص







التوقيع

http://www.ohiok.com/img/babyj3nb/getmyspacequotes/moocomments/religious/jesus-said-to-him.jpg

آخر تعديل David's Heart يوم 07-27-2012 في 09:33 PM.
  رد مع اقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

سياسة الخصوصية - privacy policy

Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.